عادات صغيرة تقودك لحياة سعيدة

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

قد تسعدنا أشياء بسيطة نابعة من القلب مغلفة بالحب، وبالمقابل نجد أشياء أخرى قد تكون قيمتها كبيرة لكنها لا تعني شيء، فسر السعادة في البساطة والايمان بالله.

يحدثنا الباحث في التنمية البشرية سامح مندور حول العادات الصغيرة التي تقودك إلى حياة سعيدة.

يقول مندور: السعادة هي كل ما يفرح القلب ويشرح الصدر ويريح البال. هي الرضا بكل شيء قسمه الله لنا والسعادة لا تأتي أبدًا من الخارج، وإنما تنبع من أعماق دواخلنا.. وإليكم بعض العادات التي قد نغفل عنها في حياتنا وتجلب لنا السعادة.

  • الاستيقاظ مبكراً

النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً يجعل الشخص يتمتع بصحة جيدة ، فالاشخاص الذين يستيقظون مبكراً يمتلكون يومًا كله نشاط وأكثر إنتاجية ويعيشون حياة طبيعة ويعملون في أجواءٍ ملائمة تساعدهم على ذلك، بعكس المتأخرين في الاستيقاظ، تنتابهم مشاعر القلق وعدم الرضا عن أنفسهم والآخرين .

  • قسط كاف من النوم

يجب إغلاق المحمول وأجهزة الكمبيوتر، قبل الاستعداد للنوم فالحصول على قسط كاف من النوم يجعلك تشعر بأنك أكثر صحة واكثر سعادة، فهو يعدل مزاجك وصحتك النفسية ويبعد عنك الإرهاق فحدد لنفسك 8 ساعات يوميا للنوم وداوم علي الثبات وبذلك تمضي يومك بشكل جيد وتشعر بالسعادة على الدوام.

  • ممارسة الرياضة

الأنشطة البدنية تساعد دائماً على تحسين المزاج، فالكسل وعدم الحركة يزيد الشعور السيء بالإحباط ويحفز المزيد من الأفكار السيئة التي تجول بخاطرك، كما أن الاستمرار في ممارسة الرياضة يجعل الناس أكثر سعادة وثقة بأنفسهم، إضافة إلى شعورهم بالرضا والارتياح .

  • استقبل يومك بابتسامة

ابدأ يومك بتفاؤل وابتسامة وادعم نفسك بالايجابية والتفكير ببساطة بعدها سيمضي اليوم بأمل وسعادة ، وستنفتح لك الأبواب المغلقة، فالنبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بالابتسامة، فقد قال: صلى الله عليه وسلم ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) ، وتذكر دائما أن الضحك يجلب السعادة ، حيث يؤدّي إلى ارتفاع مستوى الإندروفين الذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالفرح والرضا.

  • ثق بنفسك

الثقة بالنفس هي التي تجعل الإنسان قادرًا على استغلال واستثمار قدراته وإمكانياته على أمثل وأحسن وجه، ولا شيء يجعل الإنسان سعيد أكثر من شعوره بالثقة في نفسه، فالثقة هي مفتاح النجاح، وهي الشيء الوحيد الذي يجعلك تنظر إلى الماضي دون أسف وتستعد لمواجهة المستقبل دون خوف لذلك انصحك بالخروج إلى الشمس والتعرّض لأشعتها فضوء الشمس يرفع من مستوى هرمون السيروتونين الذي يحد من الاكتئاب ويزيد الثقة بالنفس.

  • تناول أطعمة صحية لتحسين المزاج

يقول مندور: نظامنا الغذائي له تأثير على حياتنا أكثر مما نعتقد، وهناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تعزز الإيجابية وتساعد في السيطرة على المشاعر السلبية وتقلبات المزاج كالشوكولاتة الداكنة والعسل والتوت البري وجوز الهند جميعهما يعزز الحالة المزاجية ويعدل المزاج.

  • البساطة

البساطة تقود في النهاية إلى السعادة ، فعندما تبني حياتك على البساطة تقلل من التوترات التي تنغص الحياة، والبساطة تبعث على السعادة والراحة. والبساطة تعني أن تقلل من معارفك واصدقائك ماعدا المقربين، والبساطة هي الابتعاد عن الاستخدام المفرط للوسائل التكنولوجية التي تجلب التوتر ، وتعمد الاعتماد على الحياة الطبيعية.

  • التواجد مع أشخاص إيجابيين

يقول مندور: قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء أو شريك الحياة يمكن أن يجلب الكثير من السعادة والتواجد مع أشخاص إيجابيين يداومون على فعل أنشطة كثيرة بالتأكيد سيعدل من الحالة المزاجية ويزيل الاكتئاب ويجلب السعادة لذلك الجئي لمن تحبيهم وتواجدي معهم وقتاً أطول، فالشعور بحب من حولك يساعد على الخروج من حالة الاكتئاب والحزن ويجلب لك الكثير من السعادة

  • الابتعاد عن السلبيات

يقول مندور: حياتك لن تتحسن وتصبح كما تريد حتى تغير من طريقة تفكيرك، وتركز على الجمال والنعم في حياتك وتمتن لله على وجودها، لذلك عوّد نفسك على التفكير بإيجابية مهما كانت السلبيات تحيط بك وثق تماما أن الله لن يخذلك. واعلم أن من أعطاك هذه الحياة التي تجدها بائسة قادر على أن يغيرها بين ليلة وضحاها فكن علي يقين في الله قبل كل شيء.

في نفس السياق